المزج بين اللقاحات.. هل تساهم في خلق مناعة أكبر ضد كورونا؟

أخذ جرعتين من لقاحين مختلفين لكنهما متطابقين تساهم بزيادة انتاج الأجسام المضادة

لبانون عاجل – دوتشيه فيله : سعيد الحسنية

كشفت دراسة ألمانية أن المزج بين لقاحي فايزر-بيونتيك واسترازينيكا وأخذهما معا قد يؤدي إلى تقوية المناعة أكثر من الاعتماد على أخذ لقاح واحد فحسب.

ووجد الباحثون في مجموعة لقاحات أُكسفورد  أن المرضى الذين حصلوا على جرعة من لقاح أسترازينيكا تليها  جرعة من لقاح بيونتيك فايزر بأربعة أسابيع قد تمكنوا من تطوير عددا أكبر من الأجسام المضادة أكثر من الذين حصلوا على الجرعتين من لقاح أسترازينيكا.

وضمن الدراسة، أعطى الباحثون جرعات من لقاحات مختلفة لأكثر من 830 متطوعا تبلغ أعمارهم أكثر من 50 عاما.  وكشفت نتائج الدراسة عن أن  الذين حصلوا على جرعتين من لقاح بيونتيك فايزر استطاعوا تطوير أكبر عدد من الأجسام المضادة ثم عقب ذلك الذين حصلوا على الجرعة الأولى من لقاح أسترازينيكا ثم كانت الجرعة الثانية من لقاح بيونتيك فايزر.

وتظهر الدراسة أن هذه الأجسام المضادة تكون أكثر في المتوسط من الحصول على جرعتين من لقاح أسترازينيكا.

وكانت دراسة ألمانية قد كشفت لجامعة سارلاند غرب ألمانيا أن الأشخاص الذين تلقوا الجرعة الأولى من لقاح أسترازينيكا والجرعة الثانية من لقاح بيونتيك ـ فايزر كانت مناعتهم أقوى من الذين حصلوا على الجرعتين من لقاح واحد بعينه.

وتعد نتائج الدراسة التي قامت بها مجموعة لقاحات أكسفورد أولية ما يعني أنها لم تخضع لعملية مراجعة دقيقة تقييمها علميا بشكل كامل من قبل علماء مستقلين. كذلك النتائج التي خلصت إليها جامعة سارلاند تعد هى الأخرى أولية إذ لم يتم تقييمها علميا بشكل كامل وهو الأمر الذي أشارت إليه الجامعة في بيان صحافي بشأن الدراسة.

وفي حالة ما إذا ثبتت صحة النتائج الأولية، فإن الخلط بين لقاح أسترازينيكا ولقاح فايزر-بيونتيك سيكون طريقة جيدة وواعدة للتطعيم ضد فيروس كورونا ووقاية أفضل منه. وفي حالة عدم ثبوت صحة النتائج، فإن كلا اللقاحين متشابهان في الخصائص رغم أنهما يمثلان نوعين من لقاحات كورونا المتوافرة حاليا في السوق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى