الفاتيكان: البابا فرنسيس في حالة صحية جيدة

هذه أول مرة يدخل فيها البابا فرنسيس المستشفى منذ انتخابه عام 2013

لبانون عاجل : وكالات

 

قال الفاتيكان إن البابا فرنسيس “في حالة جيدة” بعد عملية جراحية في الأمعاء خضع لها تحت التخدير العام. وقال المتحدث باسم الفاتيكان، ماتيو بروني، في بيان إن البابا البالغ من العمر 84 عاما “استجاب بشكل جيد” للجراحة، ولم يذكر تفاصيل أخرى عن الجراحة وكم من الوقت سيبقى في المستشفى.

وجاء في البيان أن قداسة البابا فرنسيس في حالة عامة جيدة وهو يقظ ويتنفس بدون مساعدة. وتابع أن التدخل الجراحي لعلاج ضيق في القولون بسبب رتوج قد شمل استئصال النصف الأيسر من القولون، وقد استمرت العملية الجراحية ثلاث ساعات تقريبا. أما فيما يتعلق ببقاء البابا فرنسيس في المستشفى فمن المفترض أن يكون لسبعة أيام إن لم تكن هناك تعقيدات.

وكان الفاتيكان قد أعلن في وقت سابق أن البابا سيخضع لعملية جراحية بسبب التهاب في القولون. وأشار إلى أنه أدخل إلى مستشفى غاميلي الجامعي “لإجراء عملية جراحية مقررة سابقا” بسبب تشكل جيب على جدار القولون يميل إلى الانتشار مع تقدم العمر. ومن المضاعفات المحتملة لهذه الحالة، تضيّق غير طبيعي في القولون.

والتهاب الرتج هو التهاب يسبب ظهور أكياس صغيرة في جدران القولون. وتسمى الأكياس أو الانتفاخات المجوفة بالرتوج. وعادة ما يكون بدون أعراض، ولكن يمكن أن يسبب عدم الراحة، وأحيانًا النزيف في بعض الحالات.

ووفقًا لمعاهد الصحة الوطنية الأمريكية، ونقلاً عن موقع سي أن أن العربية، فإن التهاب الرتج حالة شائعة تؤثر على أكثر من نصف البالغين في الولايات المتحدة، كما أنه أكثر شيوعًا مع تقدم العمر.

وهذه أول مرة يدخل فيها البابا فرنسيس المستشفى منذ انتخابه عام 2013. وبدا البابا فرنسيس بصحة جيدة قبل ذلك بساعات عندما ألقى عظة الأحد أمام الآلاف في ساحة القديس بطرس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى