السياحة في لبنان ناشطة وعدد القادمين ١٠ آلاف يومياً

رحلات إضافية من دبي، وعدد الرحلات وصل إلى ١٠يومياً

جاء في “المركزية”: 

عاد الموسم السياحي الى نشاطه هذا الصيف إنما من شرفة الاغتراب اللبناني وبعض الجنيسات العربية تتقدّمها العراقية منها.

أكد نقيب أصحاب مكاتب السفر والسياحة جان عبود  لـ”المركزية”، وجود حركة ناشطة في عدد القادمين إلى لبنان الذين وصل عددهم إلى ١٠ آلاف يومياً، متوقعاً أن يصل العدد إلى ١٣ ألف مسافر علماً أن “العدد يصل إلى ١٥ ألفاً يوم الخميس المقبل والعدد نفسه يوم الجمعة، باعتبار أن هذين اليومين يصادفان عطلة في دول الخليج يغتنمها اللبنانيون العاملون هناك فرصة ليأتوا إلى لبنان”.

ولفت في السياق إلى “وجود رحلات إضافية من دبي حيث وصل عدد الرحلات  إلى ١٠يومياً، وهناك ٥ رحلات يومية من أربيل”، وكشف عن “وصول ٨٠٠ عراقي أمس إلى مطار بيروت لتمضية بضعة أيام في الربوع اللبنانية”.

وأكد عبود أن “الذين يأتون اليوم إلى لبنان غالبيتهم عراقيون، ثم مصريون وأردنيون إضافة إلى عدد كبير من اللبنانيين المغتربين”، مذكّراً بأن عدد الوافدين بلغ في الفترة نفسها من العام ٢٠١٨ أي قبل الانهيار المالي وانتشار جائحة “كورونا” تجاوز الـ ١٦ ألف”.

وأمل في أن “يعود السياح الكويتيون لتمضية فصل الصيف في لبنان خصوصاً أن الحرارة وصلت في الكويت إلى درجة ملتهبة وهناك نية لدى البعض بالمجيء إلى لبنان حيث لديهم بيوت وقصور في قرى الاصطياف اللبنانية.

وعن السياحة “الصادرة”  أعلن عبود تراجعها بنسبة ٥٠ إلى ٦٠ في المئة”، عازياً ذلك إلى “الانهيار المالي حيث لم تستأجر مكاتب السفر طائرات “تشارتر” على رغم تأمين الخطوط التركية طائرات على الشاطئ التركي”.

واعتبر أن “محطة باريس محطة مهمة للاغتراب اللبناني القادم من كندا والولايات المتحدة الأميركية حيث لا تزال جائحة “كورونا” مؤثّرة على هذا الصعيد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى