خطوات سحريّة وبسيطة للتخلّص من آلام العضلات

ما هُو التّعضيل وما هي طرُق علاجه ؟

إذا كُنت قد قُمتَ بمجهود عضلي كبيرٍ يفوقُ طاقتكَ المُعتادة، أو أنّك لم تُمارس الرياضة لفترة طويلة وعُدتَ الى النّادي الرياضي لتُمارسها من جديد، فإنه من الطبيعي أن تشعُر مباشرةً أو في اليوم التالي من مُمارستكَ للرياضة بآلامٍ شديدةٍ في العضلات، وهذهِ الآلام تُسمى طبياً بما يُعرف تأخُر ظهور وجع العضلاتِ (Delayed Onset Muscle Soreness (DMOS، أو ما يُعرف باسم التعضيل.
ما هُو التّعضيل ؟
التعضيل هو انكماش غير طوعي لعضلة واحدة في الجسمِ أو أكثر فيَنتُج عن ذلكَ صُعوبةً في تحريكِ أجزاءِ الجسمِ، ويرى الأطباء أنَّ السبب الأساسي للتعضيل هو مُمَارسة النشاطِ البدنّي، حيث يَعمل الإجهاد المُستمر للعضلة في إرهاقها وتشنّجها، كما أنَّ حرارةَ الطقس المُرتفعة تُزيد من مُشكلة التعضيل بسبب الاستنزاف المُكثّف لكلوريدِ الصوديوم عن طريق التَعرّق، ونَظراً لانتشارِ ظاهرةِ التعضيل سنستعرض فيما يلي بعض الطرق العلاجية لها. لكن قبل ذلك، دعونا التّعرف على بعض الأسباب التي قد تؤدّي الى التعضيل.

ما هي النشاطات التّي قد تؤدي إلى الإصابة بالتعضيل؟

1 – الجري لمسافات طويلة يُمكن أن يُسبِّب جُهداً كبيراً للشخصِ، حيث أنَّه وبعدَ استهلاكِ الطاقةِ كُلها مُمكن أن تحدث إصابات صغيرة في الأنسجة. كذلك ممارسة بعض التمارين الريّاضيّة.

2 – عدم الالتزام بجدول تدريبي معيّن خلال فترة محدّدة سيجعل الجسم يواجه مُشكلة التعرُضِ لمُعدل ضغطٍ عالي جداً، لا يستطيع التكيّفَ معه مما يؤدي إلى حُدوثِ التعضيلِ، والإحساسِ بالألمِ الشديدِ.

3 – تَصلّب العضلاتِ وآلامها، والتهابها نتيجةَ تمزُقاتٍ في الأليافِ العضليةِ، بِسببِ الجُهدِ الكبيرِ الذي تقومُ بهِ هذهِ العضلات.

4– مُمارسة بعض التمارين المركزية مثل: تمارين الرفعِة المُميتة، وتمارين الضغطِ وتمارين العقلةِ، أو رَفعُ وزنٍ ثقيلٍ جداً يؤدي إلى إطالةِ العضلةِ وتمدُدِها.

ما هو العلاج الفعّال لحلّ مشكلة التّعضيل ؟

سنتستعرض أدناه بعض الخطوات البسيطة التي تساعدك على التّخلّص من آلام العضلات بعد ممارستك الرياضة أو على الأقلّ التخفيف من حدّتها:

1 – التدليك الخفيف: يعتبر التدليك من أفضل الطرق العلاجية لآلام العضلات، بحيث يساعد في زيادة تدفق الدم في الأوعية الدموية، وهذا يساعد القلب في ضخ المزيد من الدم في الجسم، وزيادة نسبة الأكسجين، والعناصر المغذية الهامة في الدم، والتي تنتقل عبر الدورة الدموية إلى كافة أجهزة الجسم، وأنسجته، كما أن التدليك يخفف الإجهاد، من خلال الحثّ على إفراز هرمون الكورتيزول، المسؤول عن الشعور بالراحة. بالإضافة إلى أنه يعطي إحساساً بالإسترخاء، والهدوء، وذلك لأن عملية التدليك تساعد على إفراز الأندروفين والأوكسيتوسين، كما أنّه يحدّ من التقلصات والتشنجات، وله دور في تليين العضلات،وفي تخفيف ألم المفاصل، وتحسين مرونتها.

2- شرب الكثير من الماء، إذ يُساعد الماء على التخلص من الجفاف، والسموم في الجسم الأمر الذي يساهم في التخلص من آلام العضلات. وينصح الخبراء بشرب نحو 500 مل ليتر من الماء في أول ثلاثين دقيقة بعد البدء بممارسة الرياضة، والاستمرار في تناول كميات كافية من الماء كل خمس إلى عشر دقائق.

3- تمرين العضلات بشكل خفيف في اليوم التالي، ينصح الخبراء بممارسة التمارين الرياضية الخفيفة بعد يوم من التمارين الرياضية المجهدة مثل الجري لفترة طويلة، وذلك لتمرين العضلات والتخفيف من التشنجات. كما ينُصح بتجنب التمارين المجهدة لإتاحة الفرصة للعضلات لتجديد السوائل والطاقة المفقودة.

4 – نقع القدمين في ماء ساخن لمدة 15 دقيقة بعد الانتهاء من ممارسة الرياضة، قبل تجفيفهما وإعادة الكرة مرتين أو ثلاثاً أثناء النهار.

5- الاستحمام: للاستحمام دور كبير في التخلص من التعضيل، خصوصاً إذا كان الاستحمام بالماء الدافىء، وبعدها بالماء البارد، حيث أنّ فوائد الاستحمام بالماء الدافىء، يمكن أن نلخصها بما يلي: الماء الدافىء يساعد في تليين العضلات، وإعادة بنائها. كما أنّ الماء البارد يساعد في علاج التهاب العضلات، وعودتها إلى وضعها الطبيعي. ولكن احرص على توجيه تدفق المياه على العضلة التي تؤلمك، والتي تعاني من التعضيل، فإنّ ذلك سيساعدها على الإسترخاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى