لِمَ تغيّر موقف محمد فهمي بموضوع ملاحقة عبّاس ابراهيم؟

هناك تخوّف من تحويل الملاحقة إلى المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء بهدف تمييع القضيّة.

لبانون عاجل – المصدر: النهار
بعد أن كان قد صرّح وزير الداحلية “محمد فهمي” في موقف هام له فيما يتعلّق بطلب الإذن بملاحقة المدير العام للأمن العام اللواء “عباس إبراهيم” أنّ وبحسب قوله فإنّ “طريقة التبليغ بطلب الملاحقة قانونية مئة في المئة، وإذا كان الأمر كذلك فإن جميعنا سنطبّق القانون”، تفيد معلومات جديدة فيما يخصّ مسار التحقيقات في انفجار مرفأ بيروت، أنّ وزير الداخلية “محمد فهمي” لن يعطي الإذن للمحقق العدلي قاضي البيطار بملاحقة إبراهيم.

وفي سياق متصل يعقد رئيس مجلس النواب نبيه بري جلسة مشتركة لهيئة مكتب المجلس النيابي ولجنة الإدارة والعدل، ظهر اليوم، في مقرّ الرئاسة الثانية في عين التينة، لدرس طلب رفع الحصانة الذي ورد من وزارة العدل في موضوع تفجير المرفأ، والذي يقتضي بطلب رفع الحصانات عن عدد من النواب والوزراء، في ظلّ تخوّف من تحويل الملاحقة إلى المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء بهدف تمييع القضيّة.

وكان المحامي العام التمييزي القاضي “غسان الخوري” قدّم طلبات البيطار في ملف انفجار المرفأ، المتعلقة برفع الحصانة عن سياسيين لإيداعها في مجلس النواب عبر وزارة العدل، وكذلك طلبات إعطاء الإذن لملاحقة قادة أمنيين إلى رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب ووزير الداخلية محمد فهمي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى