مواطنون لبنانيّون يتقدمون بطلب للقضاء للتحقّق من أهليّة الرئيس عون

تقدّم فخامة الرئيس بالسن اضطره للاستعانة بمستشارين وبأقرباء لمعاونته في تحمّل المسؤوليات، الأمر الذي انعكس على الأداء

تقدّم 6 مواطنين لبنانيين بطلب إلى المحكمة الابتدائية المدنية في جبل لبنان، للتثبّت من أهلية فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية للتصرّف ولتولّي مقاليد الحكم، وتعيين لجنة أطباء لمعاينة فخامته. وحدّد المدّعون، وفقاً لما تناقلته عدد من المواقع الإخبارية، سلسلة من الوقائع التي دفعتهم إلى تقديم هذا الطلب، حيث أكدوا على أنهم “مواطنون لبنانيون مولودون في لبنان من والد ووالدة لبنانية ومقيمون في لبنان ويخضعون للقوانين اللبنانية وللسلطات الدستورية التي تتولى زمام الأمور ومقدرات البلاد”. هذه وتمّت مراعاة التنوّع الطائفي والمذهبي والمناطقي للمتقدّمين بهذا الطلب. وأشاروا إلى أنّ “فخامة الرئيس بلغ السادسة والثمانين من العمر، وتناول وسائل الإعلام المحلية والأجنبية أخبار تتناول وضعه الصحي، وتناول بعض الرأي العام المحلي أخباراً تتعلّق بهذا الوضع خاصة إزاء ما تضع على كاهله مهام رئاسة الجمهورية من مسؤوليات في هذه الظروف الضاغطة سياسياً واجتماعياً واقتصادياً وصحياً، توجب التمتّع بكامل الطاقة الجسدية والنفسية اللازمة لمواجهتها وتحمّلها”.

ولفت هؤلاء في الطلب المقدّم إلى أنّ “تقدّم فخامة الرئيس بالسن اضطره للاستعانة بمستشارين وبأقرباء لمعاونته في تحمّل المسؤوليات، الأمر الذي انعكس على الأداء إذ غالباً ما يشعر اللبنانيون أنّ القرارات التي تصدر عن رئاسة الجمهورية لم تعد تمثّل الشخص الذي اعتاد اللبنانيون عليه وعلى نمطه منذ أكثر من 36 سنة في تحمّل المسؤوليات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى