الاشتراكي: لوقف كل أشكال الدعم المشبوه الخبيث وعلى الدولة الاستيراد المباشر بنفسها

يحذر من التمادي في مجزرة هدر حقوق اللبنانيين والعبث بمصيرهم وأمنهم الصحي والاجتماعي

لبانون عاجل: بيان صحفي

شدد الحزب التقدمي الاشتراكي، في بيان له، أنه “لم يعد مسموحا أي تغاضٍ أو سكوت عن استمرار مسلسل استنزاف الاحتياط الإلزامي خدمة للمحتكرين والمهربين، لافتا الى ان الحزب “يضع ما يحصل في هذا الملف برسم الجميع، داعيا بجرأة الى وقف كل أشكال الدعم المشوه الخبيث الذي لا يخدم أحدا من المواطنين، بل يفقدهم آخر إمكانيات الصمود”.

أضاف: “وبعد أن كان الحزب قد حذر من التمادي في جريمة “دعم” التهريب والاحتكار لكافة السلع مطالبا بتوجيه الدعم مباشرة للأسر المستحقة، ها هي بيانات المجلس المركزي لمصرف لبنان تؤكد أن الفاتورة الدوائية “المدعومة” للنصف الأول فقط من عام 2021 (حتى 30/6/2021) بلغت مليارا و442 مليون دولار أي بزيادة 20 في المائة عن الفاتورة “المدعومة” لكامل سنة 2020 التي بلغت مليار و173 مليون دولار. أما الفواتير “المدعومة” والمسددة لاستيراد حليب الرضع لغاية 30/6/2021 فقد بلغت 20 مليون دولار مقابل 17 مليون دولار لكامل العام 2020.

وهذه البيانات تؤكد الحقيقة الدامغة بأن كل هذه الأموال تذهب إلى المحتكرين والمهربين من كبار التجار والمستوردين، في الوقت الذي يتهدد فيه يوميا الأمن الصحي للمواطن الذي فقد القدرة على تأمين أدويته وحليب أطفاله”.

وتابع البيان: “وأمام هذه الأزمة المتفاقمة، يعود الحزب التقدمي الاشتراكي ليحذر من التمادي في مجزرة هدر حقوق اللبنانيين والعبث بمصيرهم وأمنهم الصحي والاجتماعي، ويدعو إلى الوقف الفوري لمهزلة الدعم بشكل كامل، الذي يصب فقط في خدمة التهريب والاحتكار والتخزين والإثراء غير المشروع على حساب الشريحة الأوسع من اللبنانيين، ويدعو للعمل الفوري على التفاوض مع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي لتوفير الدعم اللازم للبطاقة التمويلية ودعم القطاعين الاستشفائي والتعليمي.

كما يدعو الحزب، إلى كسر كل الاحتكارات والوكالات الحصرية والى اعتماد خطة دوائية سريعة توفر الأمن الصحي من خلال استيراد الدولة المباشر والحد من الهدر وتحفز الإنتاج المحلي. وبغير ذلك فليحذر الجميع من الانفجار الشامل القادم بسرعة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى