البطريرك الراعي: رسالتنا أن نكون القدوة في احترام الدستور والاستحقاقات الدستورية ومؤسسات الدولة

"اليك يا قديس لبنان نكل وطنك ووطننا لبنان الذي يحتاج الى اعجوبة منك انت قادر عليها"

لبانون عاجل

كرر البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي دعواته إلى حياد لبنان وعدم الانحياز، وذلك من أجل استعادة هوية لبنان، قائلاً: “نناضل مع ذوي الولاء المخلص لهذا الوطن ومن اجل حماية رسالته الخاصة في هذا المشرق وفي العالم، نناضل من اجل حياده”.

وأكد البطريرك الراعي، خلال ترأسه القداس الاحتفالي لمناسبة عيد القديس شربل مخلوف في بقاعكفرا، على أن: “رسالتنا ان نجمع لا أن نفرق، أن نعدل لا أن نغبن، أن نحاور لا أن نقهر، أن نعتدل لا أن نتطرف”.

وأضاف: “رسالتنا أن نرسي قواعد الوحدة الوطنية على أسس التعددية ودون انحياز إلى مكون لبناني ضد مكون لبناني آخر إلا من أجل الصلح والوئام. رسالتنا أن نكون القدوة في احترام الدستور والاستحقاقات الدستورية ومؤسسات الدولة”.

وتابع: “رسالتنا ان نتفاهم مع شركائنا في الوطن ونصمد تجاه الغريب، وندافع عن الحرية والكرامة، ونبقى ثابتين من دون عناد، وأقوياء دون استقواء. رسالتنا أن نكون دائما جبهة السيادة والاستقلال والعزة الوطنية التي انتهجها أو يجب أن ينتهجها من أراد حمل لواء هذا الشعب المناضل والمتجذر في الأرض والتاريخ والإيمان. يجب أن نبقى شعب الصلاة والتواضع والخير والتضامن. في نفس كل واحد منا شيء من تقشف القديس شربل والأجداد وشيء من تضامن ذوي القضية الوطنية الواحدة وشيء من خير الطبيعة، وشيء من خشوع هذا الوادي المقدس، وشيء من صلابة الأرز والقديس شربل”.

وشدد على أن من يتابع تاريخ شعبنا يجد أن قوتنا كانت في التزام هذه القيم لا في أي شيء آخر. وقال: “قيمنا هي حقوقنا وصلاحياتنا ودورنا”.

وختم الراعي: “اليك يا قديس لبنان نكل وطنك ووطننا لبنان الذي يحتاج الى اعجوبة منك انت قادر عليها”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى