الورم الدّماغي يُعالج من المنزل بواسطة خوذة

خوذة "كهرومغناطيسية" تقلّص الورم الدّماغي

علاج جديد للورم الدماغيّ وآفاقاً واسعة في عالم الطب!

استخدم باحثون من معهد “هيوستن ميثوديست” للأعصاب خوذة تولد مجالا مغناطيسيا متذبذبا، لتقليص أكثر من ثلث ورم دماغي لدى مريض ارتداها على رأسه أثناء إدارة العلاج في منزله.

وبحسب الدراسة المنشورة مؤخرا في دورية “فرونتير أونكولجي”، توفي المريض البالغ من العمر 53 عاما جراء إصابة غير ذات صلة بالعلاج، إثر سقوطه على رأسه بعد 5 أسابيع من العلاج.لكن خلال تلك الفترة القصيرة، اختفت 31 في المئة من كتلة الورم، وأكد تشريح دماغه الاستجابة السريعة للعلاج.

وتجدر الإشارة إلى أنّ الورم الأرومي الدبقي، يعدّ أكثر أنواع سرطان الدماغ فتكا لدى البالغين، وغالبا ما يكون قاتلا، إذ يبلغ متوسط العمر المتوقع بعد الإصابة به ما بين بضعة أشهر وسنتين.

فكيف تعمل هذه الخوذة؟

قد يبدو جهاز “الخوذة الكهرومغناطيسية” (Oncomagnetic) بسيطا بشكل مخادع، إذ يتكون من 3 مذبذبات للأورام متصلة بإحكام بخوذة، ومتصلة بوحدة تحكم إلكترونية تعتمد على معالج دقيق، تعمل بواسطة بطارية قابلة لإعادة الشحن.

وتم تقديم العلاج لأول مرة لمدة ساعتين تحت الإشراف في عيادة طبية، ثم قُدمت العلاجات اللاحقة في المنزل بمساعدة زوجة المريض، مع زيادة مدة تلقي العلاج بحد أقصى 6 ساعات فقط في اليوم.

وخلال 5 أسابيع، كان العلاج المغناطيسي جيد التحمل، وتقلصت كتلة الورم وحجمه بمقدار الثلث تقريبا، ويبدو أن الانكماش مرتبط بجرعة العلاج.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى