رجل الأعمال سمير عون يحمّل المسؤلين والشعب مسؤلية الازمة في لبنان

قال رجل الأعمال اللبناني سمير جورج عون أن القطاع السياحي اليوم يُمثل دعمًا خجولاً لأن الوضع في لبنان سيئ جداً.

وأضاف في حديث لموقع “ليبانون نيوز أونلاين” أن قدوم المغتربين إلى لبنان سنويًا يشكّل خطوة إيجابية في دعم الوضع الإقتصادي، وطالب بعدم  الاعتماد على السياحة وحدها كمصدر للدخل، إنما التركيز على لبنان كبلد سياحي، صناعي، زراعي للخروج من الوضع الراهن لأن السياحة وحدها لا تُحقق ذلك،

وتطرق الى جزين، البلدة التي ولد فيها واغترب عنها لسنوات قبل أن يعود ويستقر في مسقط رأسه بلدة المكنونية أنه كمغترب بالتعاون مع كافة المغتربين يسعون دوما لدعم البلدة.

ورداً على سؤال حول الحلول المنطقية للوضع الاقتصادي بعيدًا عن السياسة، أكد أن “الحل يكمن في التحول من الاقتصاد الريعي إلى الاقتصاد الإنتاجي.”وأضاف  “ان المسؤولية في وصول لبنان إلى هذا الوضع تقع على عاتق السياسيين والشعب معًا”، لافتًا الى “أن الشعب اللبناني كما يعايش في المرحلة الراهنة الفوضى العارمة التي تجتاح لبنان، هو قادر أيضاً على التكيف مع حكومة سياسية قوامها القانون”، وعن الشخصية التي من الممكن أن ينتخبها في المستقبل، أكّد أنه “لا ينتخب شخص إنما برنامج، وردًا على سؤال حول البرامج التي يتم طرحها ولا تنفذ قال: “عندما يصبح في لبنان نظام محاسبة، الكل سيكون مضطرًا للتنفيذ في حال رغب بالاستمرار في منصبه”.
وفي ختام الحديث أكد على عدم وجود أي شخص اقتصادي حتى الأن يستطيع تقديم حلول للمرحلة الراهنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى