حريق ضخم في عكار يتوسع ليصل الى المنازل

تمكنت فرق الاسعاف التابعة للصليب الاحمر اللبناني من اجلاء واسعاف 17 شخصا أصيبوا بحالات اختناق في منازلهم، في محيط الحريق الذي لا يزال مستمرا حتى الساعة في احراج بلدة القبيات.

لبانون عاجل

شبّ حريق ضخم اليوم، في احراج بلدة القبيات الواقعة في منطقة عكار الشماليّة، ذهب على أثره ضحية واحدة يدعى أمين م إثر سقوطه على رأسه خلال محاولته المساعدة في إطفاء الحريق.

وقد ناشد الأهالي وعدد من نواب المنطقة والفعاليات الأخرى وغيرهم، الجيش اللبناني وكل من يستطيع المساعدة على إخماد هذا الحريق الهائل.
وأعلنت بلدية فنيدق تلبيتها نداء جارتها القبيات، واشارت في بيان الى ان “ما يجري اليوم على أرض اهلنا في بلدة القبيات، وبين منازلكم يؤلمنا، جدا فالحرائق تلتهم الأخضر واليابس في منطقتكم وفي جبل أكروم أيضا.”

كذلك طلب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قيادة الجيش والدفاع المدني بذل كل الجهود لإطفاء حرائق عكار لا سيّما منها القبيات وبينو، والحؤول دون امتدادها الى المنازل، ومساعدة الأهالي. وأعطى الرئيس عون توجيهاته، في حال تطوّرت الحرائق، للاستعانة بالدولة القبرصية للمساهمة في اخماد النيران.

وقد تمكنت فرق الاسعاف التابعة للصليب الاحمر اللبناني من اجلاء واسعاف 17 شخصا أصيبوا بحالات اختناق في منازلهم، في محيط الحريق الذي لا يزال مستمرا حتى الساعة في احراج بلدة القبيات.

يشار الى ان الصليب الاحمر شكل غرفة عمليات لمتابعة عملية اجلاء الاهالي الذين تقع منازلهم في محيط رقعة النار، ومواكبة آثار الحريق الاول من حيث الضخامة الكارثية في البلدة.

وافيد بان الصليب الاحمر قد نقل 17 اصابة الى المستشفيات للمعالجة وتم اسعاف 6 حالات على الارض، وهناك 13 سيارة اسعاف تابعة لمراكز الصليب الاحمر متمركزة في 4 نقاط هي: القطلبة ،المرغان، عودين وكفرتون.

وتتابع طوافات الجيش اللبناني وفرق الدفاع المدني والمتطوعون من القبيات ومختلف المناطق العكارية، عملية اخماد النار التي توسعت باتجاه مساحات جديدة من منطقة جبل أكروم.
وقد تمكنت طوافتان للجيش من ابعاد النيران عن محيط المنازل في غابات المرغان اعالي بلدة القبيات، بعدما تمددت ألسنة اللهب بسرعة كبيرة الى وادي عودين في بلدة عندقت وبلدة كفرتون في جبل اكروم، حيث تتكثف الجهود الان في محاولة لمنع توغل النيران اكثر، وسط ظروف صعبة يواجهها المتطوعون من ابناء القبيات والعديد من ابناء القرى والبلدات المجاورة.

هذا وتابع رئيس حكومة تصريف الأعمال الدكتور حسان دياب حريق القبيات، وأجرى سلسلة اتصالات مع الجهات المعنية للمسارعة إلى إخماد الحريق وإنقاذ المواطنين.

كما أجرى اتصالا بنائبة رئيس مجلس الوزراء وزيرة الدفاع والخارجية في حكومة تصريف الاعمال زينة عكر، لطلب مساعدة عاجلة من قبرص لإرسال طائرات متخصصة بإخماد الحرائق.

كما واتصل بوزير الداخلية في حكومة تصريف الاعمال محمد فهمي، لاعطاء التعليمات الى البلديات في المنطقة للمؤازرة وتقديم المساعدة.

كذلك اجرى دياب اتصالا بمدير الدفاع المدني العميد ريمون خطار واطلع منه على سير عمليات إخماد الحريق.

وأكد رئيس إتحاد بلديات عكار الشمالي رئيس بلدية القبيات عبدو عبدو في تصريح، أن “أحراج منطقة القبيات تشهد أضخم حريق، ولم تتمكن كل المحاولات من اخماده، على الرغم من تدخل الجيش اللبناني ومؤازرة الدفاع المدني وظهور طيران إطفاء في سماء المنطقة واستنفار الاهالي ووضع كافة إمكاناتهم. لقد تم إنقاذ 17 مواطنا والحريق لا يزال يهدد المنازل”.

أضاف: “نحن نواكب عملية الإطفاء بهمة الدفاع المدني والجيش اللبناني والمتطوعين، انما الآلات لا تلبي الواقع”.

وختم: “نناشد الوزارات المختصة وكافة المعنيين مؤازرة القوى الأمنية والدفاع المدني وبذل كل الجهود لإنقاذ غابات القبيات. كما نطلب الاستعانة بمزيد من طائرات الإطفاء لحماية أحراجنا واهلنا في القبيات وكل قرى الجوار”.

وفي هذا الاطار، نبّه محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر من “‏تمدد ‎حريق القبيات إلى قضاء ‎الهرمل”.
وأشار الى “استنفار غرفة إدارة مخاطر الكوارث في محافظة بعلبك – الهرمل لمكافحة الحريق والحد من الأضرار الناجمة عنه والعمل على حفظ السلامة العامة”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى