البطريرك الراعي من المرفأ: لا حصانة ضد العدالة

رأى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي أنّه من “واجب كل مدعو للادلاء بشهادته أن يمثل امام القضاء من دون ذرائع وحجج، ومن دون انتظار رفع الحصانة، فكل الحصانات تسقط أمام دماء الضحايا والشهداء، ولا حصانة ضد العدالة “، وأضاف “مَن يخاف العدالة يُدين نفسه بنفسه، ولأننا أقوياء بالحقيقة والعدالة نحن هنا لنعلن الوفاء لبيروت بإعادة بنائها بجمالها وتراثها”.

وأكّد البطريرك الراعي على وحدة المسلمين والمسيحيّين في الولاء للبنان وحده، في قداس الهي لراحة أنفس ضحايا انفجار المرفأ، معتبراً أنّ “البعض أراد ليوم الرابع من آب يوم غضب، لكن الكلام الالهي الذي سمعناه هو الأفعل والأضمن والمعزّي للقلوب الجريحة”.

وشدّد الراعي على أنه “لا تُقدّر بثمن قيمة ضحايانا وتدمير نصف العاصمة بيروت، والثمن الحقيقي هو دمهم الممزوج بدم المسيح الذي افتدانا بدم كريم، وهذا هو الأثمن الأغلى على الاطلاق الذي دفعه شهداؤنا وأهاليهم، ثقوا وآمنوا بالله فالله يحبكم ويتألم معكم ويحيا فيكم ويخفف من احزانكم، ففي الرابع من آب الماضي كان يسوع على الصليب معنا وها هو اليوم يدعونا للقيامة”، لافتا الى أنّ “كلمة قداسة البابا فرنسيس تأتي لتبلسم جراح أهل الضحايا والجرحى والمنكوبين وكل اللبنانيين، ويقول في هذه الذكرى “أتجه بفكري اليكم وأوجه اليوم معكم نداء الى الاسرة الدولية طالبا مساعدة لبنان بأفعال ومبادرات عملية وليس فقط بالكلمات”.

وناشد الراعي “المتظاهرين لتجنب العنف والعبارات المسيئة والاعتداء على المؤسسات والاملاك العامة والخاصة وعدم التعرض للجيش والقوى الأمنية”، وقال “جئنا نصلي لبيروت عروس المتوسط ومدينة تلاقي الاديان، ونقف معاً خاشعين بين الدمار نضيء شعلة الرجاء والمستقبل ونكتب تاريخاً جديداً للأجيال”.

وأكّد الراعي: “مطلبنا الحقيقة والعدالة، وستبقى الأرض تضطرب في هذه البقعة الى أن نعرف ماذا جرى في مرفأ بيروت، ولا تدين الدولة لأهالي الضحايا فقط بل لكل لبناني وللأجيال اللبنانية وللتاريخ والمستقبل والضمير”، طالباً معرفة “من أتى بالنيترات ولصالح مَن ومَن سحب منها كميات والى أين أرسلت ومَن عرف خطورتها وتغاضى عنها ومَن طلب منه أن يتغاضى ومَن فجّرها؟” داعيا القضاء الى معاقبة المذنب وتبرئة البريء.

A justice symbol monument is seen near the grain silo damaged during last year’s Beirut port blast as Lebanon marks the one-year anniversary of Beirut port explosion, in Beirut, Lebanon August 4, 2021. REUTERS/Mohamed Azakir

وفي الختام دعا البطريرك الراعي المسؤولين الى الاسراع في تشكيل حكومة انقاذ واصلاح، قائلاً: “نداءً للمسؤولين لتشكيل حكومة انقاذ واصلاح، ولكن بكل أسف لا حياة لمَن تنادي وكأن لا شعب يجوع ولا مرفأ انفجر ولا بلد ينهار”.

ودعا “لعقد مؤتمر دولي يعلن حياد لبنان، ونؤكد تصميم شعب لبنان على التغيير عبر النظام الديمقراطي والثورة السلمية الحضارية والمرفأ وحّدنا”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى