قريباً سعر البنزين إلى٢٠٠ ألف ليرة

الأزمة الإقتصاديّة اشتدّت هذا العام، و طالت وسائل النّقل و المواصلات نتيجة شحّ البنزين، و ارتفاع سعر الصّفيحة و احتكار الأسعار.

ففي ظلّ غياب النقل العام المشترك، و ارتفاع سعر صفيحة البنزين خلال ٣ سنوات إلى ٥٢ ألف ليرة، أصبح اقتناء اللبنانيين للسيارة، وتحمّل نفقاتها الباهظة، أمر صعب للغاية بالرّغم من ضروريّته.

فكانت الصّفيحة بين عام ٢٠١٥ و ٢٠٢٠ تترواح بين ٢٢ ألف ليرة و ٢٥ ألف، بحسب “الدولية للمعلومات” حتّى ارتفعت عام ٢٠٢١. إضافةً إلى ذلك قرار مصرف لبنان في نهاية شهر حزيران بوقف الدعم وإقراض المصرف المركزي الدولة الدولار لشراء المشتقات النفطية مقابل سعر ٣٩٠٠ ليرة، رفع الأسعار، و باتت الشركات غير قادرة على تحمّل التّكاليف.

لذا، عادت وزارة الطاقة بعد يومين وحدّدت تعرفة جديدة بلغت ٧٠١٠٠ ليرة، وهذه تعرفة مرشّحة للإرتفاع في حال استمرار ارتفاع الأسعار عالمياً وتجاوز الأسعار الحالية، وهي ٧٥ دولار للبرميل والوصول إلى ١٠٠ دولار.

وتبعاً لـ”الدوليّة”، فإنّه في حال استقرار الأسعار العالمية ورفع الدعم كلياً واستقرار سعر صرف الدولار في السوق السوداء على ١٥ ألف، سيصل سعر الصفيحة إلى ٢٠٠ ألف ليرة.

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى