رصد 2,200,000 حبّة “كبتاغون” و 2 طن حشيشة في مرفأ بيروت

أعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي في بيان أنه “في إطار المتابعة المستمرة التي تقوم بها شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي لكشف شبكات الإتجار بالمخدّرات وتهريبها وتوقيف أفرادها، توافرت معلومات مؤكّدة للشّعبة عن عملية يتم التحضير لها لتهريب كميّة كبيرة من حشيشة الكيف وحبوب الكبتاغون إلى خارج الأراضي اللبنانية، عبر مرفأ بيروت”.

وعلى أثر ذلك، كثّفت شعبة المعلومات استقصاءاتها وتحرياتها، وبنتيجة الجهود الإستعلامية والتقنية، تمكّنت من تحديد مكان وجود الشّحنة في مرفأ بيروت ووضعها تحت المراقبة، وهي عبارة عن شاحنة نوع “مرسيدس actros”، على متنها 3 مولّدات كهربائية، كما تمّ تحديد كامل هويات أفراد شبكة التهريب والرأس المدبّر للعملية، ومن بينهم  م. ش. (من مواليد عام 1969، لبناني) و ر. ش. (من مواليد عام 1988، لبناني) و م. ب. ش. (من مواليد عام 1996، سوري).

و بتاريخ 30-7-2021 وبعد عملية رصد ومراقبة دقيقة، جرى توقيف المذكورين بعملية متزامنة بين بلدة شارون في قضاء عاليه ومدينة بعلبك، كما قامت قوّة من الشّعبة بالتوقيت ذاته، وبعد التنسيق مع المديرية العامة للجمارك اللبنانية، بمداهمة مكان وجود الشّحنة، حيث ضبطت ما يقارب الـ 2,200,000 حبّة “كبتاغون” وحوالى 2 طن من مادة حشيشة الكيف، مخبأة في صندوق الشاحنة.

وبالتحقيق مع الأول، اعترف أنه كان يقوم بالتنسيق لتنفيذ عملية تهريب المخدّرات، وكلّف الثاني والثالث بتجهيز صندوق الشاحنة لوضع المخدّرات بداخله. كما اعترف الأخيران أنهما قاما بالانتقال إلى بعلبك، حيث عملا على تجهيز الشاحنة ووضع المخدّرات في صندوقها وتلحيمه.

وقد أجري المقتضى القانوني بحقّهم وأودعوا مع المضبوطات المرجع المعني، بناءً على إشارة القضاء المختص، والعمل مستمر لتوقيف المتورّط الرابع.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى