نصرالله: نشر حادثة شويا هو أمرٌ مشين

توجّه نصرالله لأهالي شويا وحاصبيا، وذلك من خلال خطاب متلفز، قائلا: "لو كنا نستطيع أن نطال تلك المنطقة من القرى الشيعية وبيوتنا لفعلنا

رأى امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله انّ “نشر حادثة شويا كان أمراً مشيناً، وحين شاهدت المشاهد تأثرت بها فكيف الحال بالناس”، معتبرا انّ “الصواريخ في الراجمة هي دليل على انضباطية المقاومين لأن القرار كان بإطلاق 20 صاروخاً”.

توجّه نصرالله لأهالي شويا وحاصبيا، وذلك من خلال خطاب متلفز بمناسبة ذكرى حرب تموز، قائلا: “لو كنا نستطيع أن نطال تلك المنطقة من القرى الشيعية وبيوتنا لفعلنا”، مؤكّدا انّ “الحكم العسكري فرض علينا إطلاق الصواريخ من المنطقة التي أطلقت منها”.

ولفت نصرالله الى انّ “المجموعة التي أطلقت الصواريخ مارست أعلى درجات الانضباط والوعي، وعندما رأيت مشاهد شويا تمنيت لو أمكنني الوصول إلى الشباب لأقبل جباههم وأيديهم”.

وتابع: “الذين اعتدوا على مجموعة المقاومين في شويا هم من عالم آخر، وليسوا أهالي شويا، فنحن نقدر كل من وقف إلى جانب المقاومة”. ودعا نصرالله الى عدم تحميل أهالي شويا وطائفة الموحدين الدروز مسؤولية الاعتداء على المجموعة المقاومة.

وختم نصرالله حديثه فيما يتعلّق بحادثة شويا، وقال: “من اعتدى على إخواننا يجب أن يحقق معهم من قبل الأجهزة ويحاكموا أمام القضاء”.

وعن قضية انفجار المرفأ، قال نصرالله: “التحقيق القضائي في قضية انفجار مرفأ بيروت مسيّس ويخضع للاستنسابية وإما أن يعود التحقيق إلى مساره، وإما على القضاء أن يرى ماذا عليه أن يفعل لأن هنالك استهداف سياسي في الأمر.”

أما فيما يتعلق بعملية أمس فأشار الى ان: “الهدف منها كان تثبيت المعادلات القديمة القائمة والتي أراد العدو خرقها”، وأتى ذلك من أجل حماية بلدنا، وهذا” رد جهارا نهارا قصفتم أرضا مفتوحة فقصفنا أرضاً مفتوحة.”

وتوجه نصرالله لإسرائيل قائلا” : “لا تخطئوا التقدير، وأن لدى حزب الله مشاكل داخلية صعبة وضاغطة، ولا تراهنوا على الضغوط التي تمارس على اللبنانيين ولا على الانقسام اللبناني حول المقاومة. “

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى