الخارجية الايرانية: أمن افغانستان من أمن ايران

افاد موظف كبير في الاتحاد الاوروبي: إيران مستعدة لمواصلة المفاوضات حول الاتفاق النووي

أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، أن طهران لن تترك أبدا المفاوضات في فيينا، والرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي لن يتردد في السعي لرفع الحظر عن طهران، بحسب ما نقلت عنه وسائل الإعلام الإيرانية.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، أن طهران لن ترضى بأقل من بنود الاتفاق النووي.

وكان موظف كبير في الاتحاد الأوروبي أفاد، السبت، أن إيران مستعدة لمواصلة المفاوضات حول الاتفاق النووي، لافتاً إلى أن المحادثات يمكن أن تستأنف في فيينا بداية أيلول/سبتمبر.

وحضر مفاوض الاتحاد الأوروبي المكلف بالملف النووي الإيراني، الإسباني انريكي مورا الخميس، حفل تنصيب الرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي في طهران.

كما تطرق المتحدث باسم الخارجية الإيرانية لتصريحات وزير الخارجية البريطاني بشأن إيران، وقال إنها تصريحات “غير مسؤولة”.

وكان وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب قال، الخميس، إن إيران ستدفع ثمنا لو اختار رئيسها الجديد إبراهيم رئيسي العدائية، مؤكدا أن طريقة تعامل المملكة المتحدة مع إيران أصبحت في مفترق طرق.

وكشف أن بريطانيا ستنفذ ردا منسقا على هجوم إيران على السفينة المرتبطة بإسرائيل في بحر عمان.

إلى هذا، تعهد الوزير البريطاني بمحاسبة إيران لتهديدها الملاحة وزعزعة استقرار المنطقة، مشيرا إلى أن الهجوم على السفينة “ميرسر ستريت” لن يمر دون محاسبة طهران.

وعن تطور الأحداث في أفغانستان، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، إن طهران قلقة من التطورات في أفغانستان وتعتبر أن أمن أفغانستان من أمنها.

وأشار إلى أن طهران أجرت مفاوضات بين الطرفين في أفغانستان، ودعا كافة الأطراف لسد الطريق أمام ما وصفها بالتدخلات الأجنبية في بلادهم.

لبانون عاجل-العربية.نت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى