الموت يغيّب مخرج فيلم ذي لاست بيكتشرز شو

تُوفي المخرج الأميركي بيتر بوغدانوفيتش، أحد أبرز شخصيات حركة «نيو هوليوود»، ومخرج فيلم «ذي لاست بيكتشر شو»، عن عمر ناهز 82 عاماً، بحسب ما أعلن مدير أعماله، أمس (الخميس).

دخل بيتر بوغدانوفيتش المولود عام 1939، في كينغستون (ولاية نيويورك)، عالم السينما، ناقداً، وبدأ مسيرته كمخرج بفيلم «تارغتس»، قبل أن يكرس نفسه لكتابة فيلمه «ذي لاست بيكتشر شو» (1971) عن الولايات المتحدة في خمسينات القرن العشرين، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وحصد الفيلم الذي تدور أحداثه في بلدة صغيرة في تكساس تمر بأوقات عصيبة ثمانية ترشيحات لجوائز الأوسكار، وفاز بجائزتين. وشبّهه بعض المراقبين بتحفة أورسون ويلز «سيتيزن كاين».

وعلّق المخرج فرنسيس فورد كوبولا على وفاة بوغدانوفيتش التي لم تحدَّد أسبابها، مبدياً حزنه البالغ، واصفاً الراحل بأنه «كان فناناً كبيراً ورائعاً». وقال: «لن أنسى أبداً العرض الأول لفيلم ذي لاست بيكتشر شو».

وأضاف: «أتذكر نهاية العرض، حين وقف الجمهور من حولي ليصفق لمدة 15 دقيقة على الأقل. فليسترح بوغدانوفيتش بفرح إلى الأبد، ويستمتع إلى الأبد بلحظة تصفيقنا المبهجة».

وبعد تحقيق بوغدانوفيتش نجاحات أخرى في مطلع السبعينات، من بينها «واتس آب، دوك؟»، مع باربرا سترايسند، و«بيبر مون»، بدأت مسيرته التدهور بسبب سلسلة من الإخفاقات.

وأقام المخرج علاقة عاطفية مع عارضة مجلة «بلاي بوي» دوروثي ستراتن التي قتلها زوجها قبل وقت قصير من إطلاق فيلم بوغدانوفيتش «ذاي أول لافد»، الذي أدت فيه دور البطولة إلى جانب أودري هيبورن.

وما لبث أن تزوج من أخت دوروثي ستراتن غير الشقيقة، ثم أفلس مالياً، فغادر لوس أنجليس إلى نيويورك حيث عاد إلى العمل في النقد السينمائي.

وفي نهاية مسيرته، مثّل في أعمال سينمائية وتلفزيونية، فأدى على سبيل المثال دوراً في مسلسل «ذي سوبرانوز»، وشارك في فيلم «كيل بيل» لكوينتن تارانتينو.

وكتب المخرج المكسيكي غييرمو ديل تورو على «تويتر»: «كان صديقاً عزيزاً… أخرج روائع وكان لطيفاً جداً».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى