حلقة جديدة من مسلسل “مغارة علي بابا”

أيّها اللّبناني، إن لم تمُت بكورونا،فهناك مسؤولون سُلطويّون يُميتونك بطرقٍ مختلفة إمّا قتلاً أو حرقاً أو جوعاً...فإليك مشهداً جديداً من مسلسلنا العظيم

لبانون عاجل – فاتن نصرالدّين

لا يكفيه المواطن اللّبناني ارتفاعاً غير مسبوقاً في سعر صرف الدّولار بعد أن تخطّى العشرين ألفا، ولا تكفيه الضائقة الإقتصاديّة التي يعيشها، والغلاء الفاحش والتدهور الأمنيّ..، بل تعدّى هذه الأزمات مجتمعةً لتطال صحّته بدءاً من انقطاع أدويته ورغيف خُبزه الذي بات يسعى بكل قواه لتأمينه عشيّة كلّ يوم.

قد تكون أزمة الدّواء هي المُصيبة الكُبرى التي يعيشها المواطن في الآونة الأخيرة من بين مجموعة من الأزمات الأخرى التي تلاحقت وتتالت وراء بعضها البعض، وكادت أن تقطع أنفاسه، إلى أن قطعت أنفاسه بالمعنى الحقيقيّ لا المجازيّ بعد كلام عن أزمتي المستشفيات والرّغيف اليوم. نعم وكيف لا ؟ فأنت في لبنان.

أيّها اللّبناني، إن لم تمُت بكورونا،فهناك مسؤولون سُلطويّون يُميتونك بطرقٍ أخرى إمّا قتلاً أو حرقاً أو جوعاً… قد يبدو المشهد سوداويّاً؛ لكن هذه هي الحال بعد إنذارين جاءا اليوم من كلّ من نقابة المستشفيات واتحاد المخابز والأفران يُحذّران فيهما من انقطاع مادّة المازوت لديهم ما قد يسبّب بكارثة صحيّة  وأخرى معيشيّة. فالأفران قد تتوقّف عن العمل لأنّ مخزونها من مادّة المازوت شارف على الانتهاء، وحذّرت من شراء المادة في السوق السوداء والتي يبلغ سعرها ١٤٠ الف ليرة للتنكة الواحدة ما قد يشّجع هذه السوق على تماديها اكثر، والمستشفيات تُحذّر من كارثة صحيّة بسبب تعذّرها من الحصول على مادّة المازوت لتشغيل مولّداتها في ظل انقطاع الكهرباء مدة لا تقل عن 20 ساعة في اليوم.

في المقابل، لا جديد على صعيد المشهد السياسي والاداري باستثناء كلام تنبّؤي عن احتماليّة تسمية الرئيس السابق “نجيب ميقاتي” لرئاسة الحكومة.

وعن حلحلة مُرتقبة من قبل المسؤولين المعنيّين فيما يخصّ مادّة المازوت المقطوعة من السوق وتوفّرها فقط بالسوق السوداء، فحدّث ولا حرج. حتى الآن، لا رقابة مشدّدة على السوق السوداء، ولا اجراءات متّخذة تقوم على حلّ الأزمة. فعلى العكس من ذلك، وفي خضم ازمة نفاذ المازوت التي باتت تهدد مختلف القطاعات في الساعات الاخيرة، هناك من يستمتع بعطلة عيد الأضحى المبارك، غير آبهٍ لحياة مواطنين عُزّل لم يبقَ لهم متنفساً وحيداً للعيش بكرامة. فالمديرة العامة لمنشآت النفط في وزارة الطاقة أورور فغالي أوضحت أنها “لم تستطع متابعة موضوع شحّ المازوت بسبب عطلة عيد الأضحى”، وبهذا المشهد نختم واحدة من عشرات الحلقات لمسلسل “مغارة بي الكل والاربعون لصا”.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى