مصدر أمني لـ”الجمهورية”: ما حصل في خلدة امر خطير جدا والجيش يسعى إلى احتواء تداعياته عبر الاقتصاص من المتورطين حيث لا هوادة مع هؤلاء على الإطلاق كما لا تهاون مع كل من تسوّل له نفسه العبث بالأمن وجرّ البلد إلى أتون الفتنة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى