القوى الثورية والمستقلة التغييرية تطلق “إئتلاف قضاء زحلة”

نظّمت القوى الثورية والمستقلة التغييرية في قضاء زحلة حفلا حاشدا لإطلاق “ائتلاف قضاء زحلة” -الثورة والتغيير- في أوتيل قادري-زحلة.

والمجموعات التي كانت مشاركة في الإئتلاف: الجبهة المدنية، تحالف وطني، حزب سبعة ، الشعب يقاوم الفساد، شبكة مدى، ريلبنون، لنا، لحقي، المرصد، وثورة وطن.

و المجموعات المشاركة من قضاء زحلة: مواطنون متحدون، ثوار تعلبايا ١٧ تشرين، مجموعة ثوار برلياس، انتفاضة شرق زحلة، حركة شباب البقاع ، ثوار مجدل عنجر، بقاعنا، زحالنة، اتحاد زحلة والبقاع للتغيير، وثوار ومستقلون في القضاء.

افتتح الحفل بالنشيد الوطني و بعدها دقيقة صمت على أرواح شهداء لبنان والثورة وضحايا تفجير مرفأ بيروت، تلتها كلمة ترحيب باسم الائتلاف من الانسة ميرا يونس مقدمة الحفل.

كما كان للآنسة وصول القادري والسيد علي هاشم كلمة حيث عرّفا عن الإئتلاف، كما عرض السيد ابراهيم البسط والسيد أحمد الحشيمي الرؤية السياسية لهذا الإئتلاف: “هدفنا ؛ بناء دولة، دولة المواطنة، ودولة الحقوق والواجبات، ودولة القانون والمؤسسات، ودولة العدالة الاجتماعية، ودولة الإنماء المتوازن والتنمية المستدامة، دولة الشفافية و المحاسبة، دولة الأمن و الأمان، ودولة الإقتصاد المنتج. ولكن هناك سرطان خبيث مستشري في جسد هذا الوطن يقف عائقاً أمام تحقيق حلم التغيير..ألا وهو هذه المنظومة الفاسدة والناهبة والفاشلة في إدارة شؤون البلاد والعباد والمجرمة بحق الشعب والوطن منذ أكثر من ٣٠ سنة”.

وأضاف: “لقد حاربنا هذه المنظومة في كل المناطق و الساحات، و كان لثورة ١٧ تشرين، شهداء وآلاف الجرحى ومن بينهم سبعة عشر من الثوار الذين فقدوا أعينهم ولكن لم يفقدوا عزيمتهم وآلاف المعتقلين والملفات المفبركة. كما واجهناها في النقابات والجامعات حيث كسحت لوائح التغيير في العديد منها وخرقت في قسمٍ آخر.. علماً أنّ أحزاب السلطة جميعها قد توحّدت و تحالفت لمواجهتنا في أغلب الإستحقاقات. أما اليوم ؛ فنحن أمام معركة جديدة مع هذه المنظومة.. معركة الانتخابات النيابية التي هي بالنسبة لكل الشعب اللبناني الحر محطة مفصلية لبداية التغيير”.

وأكد على أن” ائتلاف قضاء زحلة سيقدم قريباً للشعب اللبناني و لأهلنا في البقاع الأوسط خاصّةً بديلاً جدّياً قائماً على رؤية سياسية واضحة ممثلةٍ بأشخاصٍ وطنيين وذوي كفاءة ونزاهة، سيدات ورجال دولة”.

توجه بكلمته للشعب اللبناني قائلاً: “إخوتي ؛ إن الفاسدين يبنون أنفسهم ولا يبنون وطناً… لذلك، فإن قرار التغيير هو بيدكم أنتم أيّها الشعب اللبناني الحر. وهنا لا بد من ان نتوجه إلى القوة الصامتة والثورية والتغييرية في وجوب أداء واجبهم الوطني لإنقاذ الشعب اللبناني المذلول والوطن المخطوف”.

كما توجه إلى كل قواعد الاحزاب ومناصريهم قائلاً: “لقد سرقوا أحلامكم واحلامنا. لقد هجروا أولادكم وأولادنا. لقد دمروا الحجر والبشر في وطننا لبنان تعالوا جميعكم لنضع أيدينا سويا ونبني معا وطن لنا ولعائلاتنا فجميعنا أبناء هذا الوطن ولتكن مشاركتكم في التغيير ؛بصوتكم العقابي”.

انتهى الاحتفال بإعلان السيد علي الدلباني اطلاق ائتلاف قضاء زحلة.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى