جعجع: صُوّرت الحملة وكأنّ هناك أشخاصًا أبرياء وتصدّت لهم “ميليشيا القوات” وهذا بعيد كلّيًا عن الواقع ‏وانتشرت صورة ظهرًا لشخص على أنّه أحد أهالي شهداء المرفأ ضُرب لرفضه حمل علم “القوات” وتبيّن لاحقًا أنّه يُدعى منير رافع ‏من القوميين السوريين في عاليه وليس من أهالي الشهداء

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى