سبب النقص الحاد في الأدوية

أوضح وزير الصحة فراس ابيض أن وزارة الصحة لا تزال تعتبر تأمين الدواء، خصوصاً لمرضى السرطان والامراض المستعصية، من اهم اولوياتها.

وشرح الوضع الحالي في هذا الموضوع، قائلا: “المشكل الحالي والنقص الحاد في الادوية سببه توقف التمويل بعد القرار الفوري لمصرف لبنان منذ ثلاثة اشهر بعدم الاستمرار باستعمال الاحتياطي لدعم الدواء. ردا على ذلك، اوقفت شركات الادوية العالمية توريد الدواء الى لبنان، وتحججت بتراكم ديونها على لبنان (..٤ مليون دولار).

واضاف: “عملت الوزارة جاهدة على ايجاد مصادر اخرى للتمويل (٣٥ مليون دولار شهريا)، وقامت الحكومة، بعد نقاش طويل بين المعنيين، بإستعمال اموال السحب الخاصة (SDR) لتمويل الاستيراد لشهر واحد، ولم تحول الاموال المطلوبة الا في نهاية الاسبوع الفائت. وفي آخر جلسة حكومية، استطاعت وزارة الصحة تأمين قرار بتمويل دعم الادوية والمستلزمات الضرورية لفترة الاربع اشهر المقبلة بقيمة ٣٥ مليون دولار شهريا. وبدأت بعض الادوية بالوصول الى لبنان، وسيستمر ذلك تباعا، وهذا ما سيؤدي الى انفراج بهذا الملف، على الاقل في الاشهر المقبلة”.

ولفت الى أن هذا لا ينفي الحاجة الى حلول متوسطة وطويلة الامد، مشيرا الى أن المساعدات القادمة الى لبنان قليلا ما تتضمن ادوية سرطان، ولا تتضمن اياً من الادوية الحديثة الباهظة الثمن، والتي هي اساس النقص حاليا. وشرح أن ادوية السرطان مدعومة بالكامل، وتوزع لمرضى الوزارة مجانا، وتغطيها الجهات الضامنة الاخرى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى