الإعلامي كريم الجميل في ذمة الله بعد معاناة مع المرض

نعى نقيب محرري الصحافة جوزف القصيفي، في بيان، الاعلامي كريم الجميل، فقال: “رفع كريم الجميل اخيراً الراية البيضاء، مستسلماً لمشيئة من لا رد لمشيئته. هزمه المرض الفتاك. نهش منه الجسد. لكنه عجز عن نهش روحه الوثابة، وهو الشاب الطموح، المثقف، المبادر، الذي يضج حيوية واندفاعا في سبيل الآخرين. علماني مؤمن، تحصن بملكة الانفتاح، وتمرس في مد خطوط التواصل، وكان سلاحه الحوار وبناء الجسور”.

أضاف: “كريم الجميل كان صاحب أفكار مبتكرة، مزج بين الاعلام والعلاقات العامة. كما كان على تماس مع هموم الناس ومعاناتهم، وهذا ما عكسته البرامج التي أعدها على شاشات التلفزة، واستضاف خلالها مئات ممن شغلوا مواقع متقدمة في المجتمع اللبناني والعربي والدولي”.

وختم: “بغياب كريم الجميل تنطوي صفحة مخطوطة بحبر الوفاء، وموشاة بالموهبة، ومكارم الخلاق. أبكيه إلى جانب عائلته واصدقائه وعارفيه، واحتفظ منه بذكريات لا يطمسها النسيان، تدل وقائعها على شخصيته الجاذبة، ومزاياه الانسانية، وانحيازه الدائم إلى الضعفاء. كريماً عاش، كريماً مات، وكريماً ينتقل إلى آلاب السماوي. رحمك الله أيها الصديق قدر ما تستحق، وليكن ذكرك مخلداً”

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى