سلايداتعربيات ودوليات

إغتيال ناشط في “عرين الأسود” بالضفة

إغتيل الناشط الفلسطيني في «عرين الأسود» تامر الكيلاني جرّاء انفجار عبوة ناسفة في البلدة القديمة في مدينة نابلس في شمال الضفة الغربية، ووجهت أصابع الاتهام إلى إسرائيل في اغتياله بينما رفض الجيش التعليق على الحادث.

وكشفت وزارة الصحة الفلسطينية أن مقتل الكيلاني (33 عاماً) يرفع حصيلة القتلى الفلسطينيين منذ بداية العام إلى 177 قتيلاً، بينهم 51 في قطاع غزة، من دون التطرّق إلى ظروف الحادث.

وأعلنت مجموعة «عرين الاسود»، التي أسّسها حديثاً عدد من النشطاء الفلسطينيين في البلدة القديمة لنابلس، في بيان، مقتل الكيلاني، واصفةً إيّاه بـ»أحد أشرس مقاتلي مجموعة عرين الأسود». وتحدّثت عن أن الكيلاني قُتل نتيجة انفجار عبوة «تي إن تي» لاصقة وضعها «الاحتلال الغادر».

وأظهرت مقاطع فيديو نشرتها «عرين الأسود» شخصاً يركن درّاجة نارية مفخخة في الطريق التي مرّ منها الكيلاني، فيما أكد مصدر أمني فلسطيني لوكالة «فرانس برس» أن الكيلاني قُتل نتيجة انفجار عبوة ناسفة.

ورفض الجيش الإسرائيلي تأكيد علاقته بمقتل الكيلاني، غير أن متحدّثاً باسمه قال إن الكيلاني «ضالع في هجمات على أهداف إسرائيلية»، وهو أسير سابق لدى إسرائيل أمضى سنوات في سجونها، بحسب ما أكد «نادي الأسير الفلسطيني».

وعلى صعيد آخر، أعلنت الحكومة الإسرائيلية اختيار اللواء هارتسي هاليفي رئيساً لهيئة أركان الجيش. وأكد رئيس الوزراء يائير لابيد أن هاليفي سيُباشر مهام منصبه في 17 كانون الثاني من العام المقبل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى