سلايداتلبنانيات

ستريدا جعجع تؤكد أنه على كل شخص تحمل مسؤولياته

اكدت عضو تكتل الجمهورية القوية النائب ستريدا جعجع أن “لم يعد مسموحا ٠ونحن على بعد ثلاثة أيام من انتهاء الولاية الرئاسية أن نستمر بسماع هذا الكم من التنظير، فمن جهة تقية سياسية كبيرة تتكلم باسم التوافق، ومن الجهة الأخرى مجموعة أقل ما يقال بها أنها غير مسؤولة، تائهة، لا رؤية لها وتؤآثر دائما وأبدا تصنيف الجميع وتقييمهم”.

 

 

وشددت على أن “من يدعون أنهم يريدون التوافق يلجؤون إلى هذه الذريعة لأنهم يريدون الإتيان برئيس صوري مهمته الأولى والأخيرة التقاط الصور التذكارية فقط لا غير”. وتوجهت النائب جعجع إلى هؤلاء بالقول: “حبذا لو تطبقون الدستور لناحية المادة الأولى من الباب الثاني في اتفاق الطائف التي تتحدث عن موضوع حل الميليشيات بدلا من الفقرة “ب” من المادة الثانية في الباب الأول من الطائف التي تتحدث عن صلاحيات الرئيس، واستخدامها بأشكال ملتوية للإطاحة بانتخابات رئاسة الجمهورية وتحويل هذا المنصب من رأس للدولة إلى رئيس صوري” .

 

 

ولفتت إلى أنه “يجب في هذه الظروف العصيبة أن نقول الأشياء كما هي وأن نضع النقاط على الحروف بشكل واضح، لذا صحيح أن المسبب المباشر لوصولنا إلى الفراغ هو فريق الممانعة إلا أن هناك فريقا آخر يسهل له الطريق إن لم نقل يساعده في الإستمرار في تعطيل الإنتخابات الرئاسية، وهو فريق النواب الذين لا حل لديهم ولا يرضون بالمضي بالحل العملي المتوافر أمامهم، فهم لا مرشح لديهم يمكنه جمع الأصوات اللازمة لكي يكون مرشحا جديا ولا يقبلون بالإقتراع لصالح المرشح الذي لديه على الأقل 44 صوتا وهو النائب ميشال معوض، وبهذا يكونون من حيث يدرون أو لا يدرون يفسحون المجال أمام الفريق الآخر بالإستمرار بتعطيل العملية الإنتخابية”.

 

 

وختمت: “أمامنا ثلاثة أيام قبل الفراغ، وعلى كل فرد منا تحمل مسؤولياته أمام الشعب والله والتاريخ، فنحن قمنا بكل ما يمكن لأي طرف القيام به سعيا وراء وحدة المعارضة، تخلينا عن الترشيح ونحن أكبر تكتل نيابي، وسعينا للتواصل مع الجميع وبعد جهد جهيد تمكنا من الوصول إلى اسم ميشال معوض، لذا وبما أن كلامنا هو من أجل توضيح الأمور وقولها كما هي، لا نزال منفتحين للتواصل مع الجميع والتباحث في أي حل عملي جدي واقعي لأن هذه الطريق الوحيدة لإنقاذ البلاد”.

 

 

كلام النائب جعجع، جاء خلال ترؤسها لاجتماع الهيئة الإدارية لـ”مؤسسة جبل الأرز”، في معراب، في حضور النائب السابق جوزيف اسحق، نائب رئيسة المؤسسة ليلى جعجع، امين الصندوق فادي الشدياق، امين السر ماريو صعب، عضو الهيئة العامة المهندس نديم سلامه، الخبير المالي فادي عيد ومعاون النائب جعجع رومانوس الشعار.

وقد تابع المجتمعون التحضيرات التي تجري لافتتاح بحيرة بقاعكفرا في 12 تشرين الثاني عند الاولى بعد الظهر، وذلك بعد الإنتهاء من أعمال صيانتها وبناء حائط الدعم لها، كما تباحثوا في مساعدة الطلاب المسجلين في المدارس الخاصة في القضاء ومعهد جبران خليل جبران للموسيقى، حيث سيفتح مكتب النائب جعجع في مدينة بشري أبوابه أمام الراغبين في التقدم للحصول على هذه المساعدات نهار الثلاثاء 1 تشرين الثاني 2022 لغاية نهار الجمعة 16 كانون الأول 2022، يوميا من الاثنين حتى الجمعة، من الساعة التاسعة صباحا حتى السادسة مساء، لإستقبال الراغبين من أولياء طلاب المدارس الخاصة والمعاهد في قضاء بشري شخصيا لتقديم طلب المساعدة لأبنائهم”.

 

 

وشددت النائب جعجع على الالتزام بمواعيد تقديم الطلبات، لانه بعد انقضائها سنعتذر عن قبول اي طلب.

وخلال الاجتماع، قدم المهندس سلامه عرضا مفصلا عن تطور سير الأعمال في مشروع تأهيل وتجهيز مستشفى أنطوان الخوري ملكه طوق – بشري الحكومي ، وعن سير الأعمال في مشروع صيانة و توسيع بحيرة بقاعكفرا الزراعية .

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى