قيادة حزب الله توضح ما حصل مع حسين الحاج حسن

أكّدت قيادة “حزب الله” في منطقة البقاع أنّ “الأخبار التي انتشرت في وسائل التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الإعلام حول احتجاز النائب حسين الحاج حسن في المجلس العاشورائي مساء الجمعة في حسينية علي النهري عارية من الصحة وهي محض إشاعات مغرضة”.
وأوضحت في بيان أنّ “النائب الحاج حسن حضر إلى المجلس العاشورائي وألقى كلمته، وبعد خروجه من منطقة علي النهري حصل إشكال فردي بين شخصين، ليقوم بعض المغرضين بتصويره وبثّه عبر وسائل التواصل الاجتماعي على أنّه إشكال مع النائب الحاج حسن، لذا نؤكّد عدم صحة هذه الأخبار، ونربأ بكل وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام الانتباه إلى حقيقة الأمور”.
وأضافت القيادة: “من ناحية أخرى، تجمّع يوم الخميس غاضبون نتيجة الظروف الاقتصادية والاجتماعية أمام منزل النائب #أنور جمعة لبعض الوقت وغادروا المكان، ونتيجة علم مخابرات الجيش بالموضوع تمّت مداهمة منازل هؤلاء صباح اليوم وألقي القبض عليهم، وبعد علمنا بالأمر، عملنا مع مؤسّسة الجيش على إطلاق سراحهم. لذا نؤكّد أنّ بيننا وبين أهلنا في بلدة علي النهري لا يوجد أيّ إشكال، وتبقى الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي تلقي بظلالها على الجميع هي الدافع لبعض الغضب هنا وهناك”.
وختمت: “المطلوب في هذه المرحلة من الجهات كافة التحلّي بالصبر والتعامل مع الأمور بحكمة واتزان”.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى